الجمعة، 4 أكتوبر، 2013

البرنامج الصاروخي المصرى,معلومات عن الصواريخ المصرىية,خط زمنى لبرنامج الصاروخي المصرى

البرنامج الصاروخي المصرى ...... ملحمة مصرية

البرنامج الصاروخي المصري ....... خط الزمن
بداية البرنامج الصاروخى المصرى
الصواريخ المصرىية فى عهد جمال عبد الناصر
البداية الفعلية والجدية للبرنامج الصاروخي المصري
بد الانتاج والتصنيع الصواريخ المصريه فى المصنع 18 الحربي
البرنامج الصاروخي المصري
البرنامج الصاروخي المصري 

بداية البرنامج الصاروخى المصرى

تبدأ قصة الصواريخ المصرىية بعد هزبمه 1948
كان من ضمن قرارات رئيس الوزراء المصرى السيد مكرم عبيد بعد هزبمه 1948 لاعادة تسليح الجيش المصرى هو قرار صناعه الصواريخ المصريه .. حيث قامت الحكومه المصريه فى تلك الفترة بالتعاقد رسميا مع خبير الاسلحه الالمانى الدكتور ويليم فوس ليتولى رئاسه المشروع وتم التعاقد ايضا مع احدى الشركات الالمانيه المملوكه لشخص اسمه فولنر والذى قام بالتعاقد مع الكثيرين من العمال المهرة الالمان فى تلك الصناعه الوليدة ممن كان مشهود لهم بالكفاءة والولاء للنازيه المعاديه لليهود واليهوديه

وقد بدأ العمل الفعلى فى تصميمات 3 صواريخ من طراز فيى 8 عام 1951 وتم عمل مشروع خطه لبناء 900 صاروخا مع نهايه عام 1970

إلا ان التجارب الاوليه لهذة الصواريخ عام 1952 لم تكن مقنعه لمكرم عبيد مما ادى الى وجود خلافات مع فولنر الذى عاد الى المانيا ومعه بعض عماله

الصواريخ المصرىية فى عهد جمال عبد الناصر

واكمل المشوار الصاروخي الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في الستينيات من القرن الماضي
وكان من ضمن المشاريع الحربية التي بدأتها مصر هو بناء صواريخ القاهر والظافر والرائد والرائد 25 وما صاحبهم من بروبجاندا اعلامية ضحمة
حقيقه عن الصواريخ المصريه فى الصحف المصرية
حقيقه عن الصواريخ المصريه فى الصحف المصرية 
الا انه ما لم يعلن هو افتقاد هذه الصواريخ لانظمة التوجيه ووصلت مديات المقترحة لهذه الصواريخ من 350كم الي 650كم 135كم the Zafir, the Kahir and the Ra'id, with projected ranges of 370km, 600km and 1,500 kilometers respectively

لكن المشروع توقف مثل باقي المشروعات التي بدأت وقتها كمشروع المقاتلة حلوان 300 النفاثة عندما عرض الاتحاد السوفيتي حينها الميج 21 بسعر ارخص و حيث ارهبت محاولات الموساد باغتيال العلماء الالمان الي عرقلة المشروع لتأتي نكسة 67 لتنسف كل هذه الجهود
والحقيقة كان المشروعان السابقان لم يكونا بالجدية او بالكفاءة التي كان الاعلام حينها يروج لها فمثلا الصاروخ القاهر كانت قذيفة تزن2,5 طن وتحدث حفرة فى الأرض المتوسطة الصلابة بقطر 27 مترا وعمق 12 مترا، وتبلغ كمية الأتربة المزاحة حوالى 2300 متر مكعب وكما يبدو فإن القوة التدميرية لهذا السلاح تعتبر رائعة ولكن كفاءة السلاح الميدانى لاتقاس فقط بقوة التدمير، فقد كانت هناك عيوب جوهرية فى هذا السلاح تجعله أقرب ما يكون إلى المقلاع أو المنجنيق اللذين كانا يستخدمان خلال القرون الوسطى. لقد كان كبير الحجم والوزن ، إذا تحرك فإن مركبته تسير بسرعة 8 – 10 كيلومترات فى الساعة وعلى أرض ممهدة أو صلبة، وإذا أطلق فإنه يطلق بالتوجيه العام، حيث انه ليست هناك طريقة لتحديد الاتجاه سوى توجيه القاذف فى اتجاه الهدف، أقصى مدى يمكن أن يصل إلية هو ثمانية كيلومترات ولا يمكن التحكم فى المسافة إلا فى حدود ضيقة وعن طريق رفع زاوية الإطلاق أو خفضها. ونسبة الخطأ تصل إلى 800 متر

أما صاروخ الظافر، فهو الأخ الأصغر للقاهر، لقد كان أصغر حجماً وأكثر مدى . وقد قامت الكلية الفنية العسكرية بتطويره بحيث يمكن إطلاق أربعة قذائف دفعة واحدة. لقد كان أكثر دقة من القاهر ولكنه مع ذلك لايمكن إعتباره بين الأسلحة الدقيقة وسمي بعد التعديل باسم الزيتون واستخدم التين (القاهر ) والزيتون (الظافر ) المعدلين كعامل نفسي وللردع في حرب 73

البداية الفعلية والجدية للبرنامج الصاروخي المصري

لكن البداية الفعلية والجدية للبرنامج الصاروخي المصري كان بعد حرب اكتوبر المجيدة والبدء في مرحلة بناء الجيش المصري جيش حديث ومتطور .

1975-1976
طلبت كوريا الشمالية من مصر عدد من صواريخ المدفعية السوفتيتية الصنع من طراز FROG-7B (9M21E Luna-M) بعدد يتراوح بين 24 الي 56 صاروخ (ذات المدي 80كم )

يونيو 1975
قام نائب الرئيس المصري حسني مبارك بزيارة الي فرنسا والتقي عدد من المسئوليين هناك للتباحث بخصوص التعاون في تصنيع الطائرات والصواريخ

1976
طلبت كوريا الشمالية شراء صاروخيين من طراز Scud-B من مصر وحينها قامت مصر بمنح كوريا الشمالية عدد من صواريخ Scud-Bكلفتة تقدير لها لمساعدتها بالسلاح في الفترة ما قبل حرب 73 وبذلك بدأت كوريا برنامجها لبناء صواريخ سكود

1976
بدأت مصر بالعمل في مصنع صقر التابع للهيئة العربية للتصنيع وفيه بدأ العمل في انتاج سلسلة صواريخ صقر المصرية ومن ضمنها صاروخ صقر 80 (325mm Sakr-80) ليستبدل صورايخ FROG-7 ذات المدي 80 كم

6 اكتوبر 1976
قامت مصر بعرض اربعة صورايخ سكود السوفيتية الصنع لأول مرة في عرض عسكري احتفالا بالذكري الثالثة لحرب 73
عرض اربعة صورايخ سكود السوفيتية الصنع لأول مرة في عرض عسكري احتفالا بالذكري الثالثة لحرب 73
عرض اربعة صورايخ سكود السوفيتية الصنع لأول مرة في عرض عسكري احتفالا بالذكري الثالثة لحرب 73
اواخر السبعينات
بدأت كوريا الشمالية بالانتاج المحلي لكلا من AT-3 Sagger ATGMs (صواريخ مضادة للدبابات ) و SA-7 Grail SAMs (للدفاع الجوي ) عن طريق الهندسة العكسية لهذه الاسلحة التي حصلت عليها من مصر في عام 1974

1979-1980
استلمت كوريا الشمالية من مصر عدد من صواريخ R-17E (Scud-B) كذلك عدد من شاحنات ومنصات صورايخ الاسكود MAZ-543 transporter-erector launchers (TELs) وغيرها من المعدات

1980 قام حسني مبارك نائب الرئيس المصري بعد لقائه بالزعيم الكوري الشمالي Kim Il Sung في يناير 1980 في يوينج يانج بتوقيع اتفاقية للتصنيع والتطوير المشترك للصواريخ وتنص علي قيام مصر بارسال صواريخ من طراز Scud-B سوفيتية الصنع ومنصات اطلاقها وغيرها من المعدات حيث قامت كوريا بزيادة وتطوير منشأتها الصواروخية وانشاء مناطق لاختبار الصواريخ طبقا للاتقاقية ورغم ان ارسال مثل هذه المعدات ينتهك الاتفاقات المبرمة مع الاتحاد السوفيتي .

بداية الثمانيات
طبقا لتقرير لل CIA الذي تم نشره في 1996 في الاعلام ذكر ان كلا من مصر وكوريا الشمالية والصين بدأوا في التعاون والعمل علي انشاء برنامج صاروخي حيث قامت مصر بالحصول علي معدات وتكنولجيات امريكية متطورة ثم قامت بنقلها للصين الذي بدورها قامت بنقلها الي كوريا الشمالية حيث تقوم كوريا الشمالية بتصنيع برنامجها لصورايخ سكود في منطقة Chagang Province القريبة من الحدود الصينية ومن ثم ارسالها الي مصر . ويعتقد خبراء cia ان كوريا مجرد مقاول من الباطن للصين .

1981
بدأت مصر بارسال شحنة الي كوريا الشمالية تصمنت صاروخي سكود بي ومنصات اطلاق وغيرها من المعدات

21 اغسطس 1981
وقعت كوريا الشمالية ومصر اتفاقية للتعاون والتبادل التكنولجي والتقني

1982-1983
استمرت محاولات كوريا الشمالية لانتاج صورايخ R17Es (Scud-Bs) السوفيتية الصنع والتي حصلت عليها من مصر بواسطة الهندسة العكسية

بد الانتاج والتصنيع الصواريخ المصريه فى المصنع 18 الحربي

4 يناير 1982
بدأ المصنع 18 الحربي بابو زعبل بانتاج المتفجرات ووقود ومحركات الصواريخ .

5 ابريل 1983 قام الرئيس المصري حسني مبارك خلال زيارته لبيونج يانج بمناقشة التوقيع علي تمديد التعاون ونقل التكنولجيا المشترك بين مصر وكوريا الشمالية الموقع في 1981
في الثمانيات وقعت مصر مع كوريا الشمالية اتفاقية تصنيع برخصة لصواريخ Scud-C بمدي تقريبي 310 ميل وبذلك امتلكت مصر القدرة علي ضرب اي نقطه في اسرائيل .

17 اغسطس 1983
صرح المشير عبد الحليم ابو غزالة للبي بي سي ان مصر انتجت نسختها من صواريخ SA-7 وان هذه اول خطوة لمصر لانتاج الصورايخ الموجهه

6 سبتمبر 1983
قام المشير ابو غزالة وزير الدفاع والانتاج الحربي بزيارة الي كوريا الشمالية مع وفد عسكري .

1984
بدأت العراق في العودة لتمويل مصر في مشروعاتها العسكرية الذي مكن مصر في الدخول لمشروع برنامج كندور Condor II

1984
وافقت العراق علي المشاركة في مشروع كندور 2 وكان من ضمن الاهداف هو صناعة صاروخ يفوق في قدراته مشروع كندور 1 ذو المدي 150 كم علي الاقل 5 اضعاف المسافة عن طريق صاروخ اكبر ووقود سائل لزيادة المدي ولتحقيق هذا الامر احتاج المشروع تكنولجيات عالية قد تؤدي الي لفت انتباه الولايات المتحدة وبريطانيا ولتجنب ذلك اقترخ العراقيون استخدام مصر كوسيط حيث تقوم العراق بنقل تمويلها للمشروع عن طريق مصر كذلك قامت السعودية بالمشاركة في المشروع بمبلغ مليار دولار في حساب في البنك السويسري Swiss bank وبناء علي ذلك قامت الشركة الالمانية Messerschmitt-Bölkow-Blohm (MBB) نتيجة لهذه الدفعات السخية من الدول العربية المشاركة علي سداد اموال العمال ومنحهم علاوات وشراء المواد اللازمة لصناعة الصواريخ (كان الاهم هو تكوين علاقات ممتازة مع شبكات شركات السلاح في العالم لتخطي العقبات السياسية )

1984
تعاقدت شركة Honeywell Control Systems مع المهد السويسري للتكنولجيات المتقدمة Swiss Institute for Advanced Technology (IFAT) لعمل دراسة لصالح وزارة الدفاع المصرية بخصوص تركيب قنابل الوقود الغازي fuel-air explosives (FAEs) للصواريخ البالستية (وكان المعهد من الجهات التي انضمت للعمل في مشروع كندور )
1984
طلبت وزراة الدفاع المصرية من الحكومة الامريكية شراء ما يوازي 9000 قنبلة وقود غازي بحجة تطهير حقول الالغام لكن تم رفض الطلب المصري عندما تم التأكد من النية في تركيبها علي الصورايخ (قامت مصر بتصنيعها لاحقا ) لقنابل الوقود الجوي.
لقنبلة وقود غازي مصرية
لقنبلة وقود غازي مصرية
هذه الصورة لقنبلة وقود غازي مصرية وجدت في العراق في فترة التفتيش هناك
وهي تختلف عن القنابل العاديه في انها لا تستخدم مواد متفجره عاديه مثل التي ان تي او السيمتكس.او حتى السي 4.ولكنها تستخدم مركبات كيميائيه شديدة الاحتراق مثل الاسيتلين او مركبات ايثيليه اخرى.ويعتمد اساس عملها على نشر الوقود (رذاذ الوقود)في مدى معين وهي المرحله الاولى وهذا عن طريق انفجار بسيط يؤدي الى نشره وبعد ذلك يتم استخدام فيوز تاخيري (dely fyse) للتاكد من ان الوقود انتشر في المساحه المطلوبه ويتبع ذلك انفجار اخر يقوم بتفجير هذا الوقود المنتشر على مساحه كبيره من الارض في الهواء ما يرفع درجة الحراره والضغط الجوي كثيرا حيث انها في احد الانفجارات قد تصل الحراره الى اكثر من 2500 درجه مئويه كما ان هذا التفجير يرفع الضغط الجوي للمنطقه المحيطه بطريقه تدميريه سواء للمباني او المدرعات والافراد وحتى الملاجئ.


15 فبراير 1984
وقعت مصر عقدا مع شركة Switzerland's Consen Group لتخطيط مصنع لمحركات الصواريخ كذلك انظمة الصورايخ التقليدية

مارس 1984
وقعت شركة Honeywell Control Systems عقدا بقيمة 200الف دولار مع معهد IFAT لتجهيز دراسة باضافة قنابل الوقود الغازي كرأس حربي للصورايخ البالستية لصالح وزارة الدفاع المصرية وكانت المواصافات المطلوبة رأس حربي زنة 400كجم وبحجم نصف متر مكعب بحيث يكون لها القدرة علي مهاجمة الاهداف الحيوية والثابتة كالمدن , مصافي البترول , الموانئ , والمطارات الحربية . وبحيث تكون دقتها هي 0.1 من مداها (وهي دقه عالية ) وكان تمويل الدراسة مصدرها السعودية

24 ابريل 1984
في تصريح رسمي لوزير الدفاع المصري لوكالة انباء الشرق الاوسط اعلن انتاج صواريخ عين الصقر وان مصر في طريقها لتصنيع صورايخ بعيدة المدي

اكتوبر 1984
قامت مصر بتمثيل العراق في توقيع اتفاقية مشروع كندور 2 بحجم استثمارات يصل الي 3.2 مليار دولار حيث قامت العراق بتمويل اغلب المشروع واطلقت عليه مصر والعراق اسم بدر 2000 وكانت شركة Messerschmitt-Bölkow-Blohm هي الشريك الابرز في المشروع فكانت هي التي تقوم بامداد المشروع بالتصاميم والمساعدات التقنية كذلك معامل المحاكات ومعدات التحكم
ونص العقد علي حصول مصر والعراق علي 200 صاروخ لكل دولة كذلك تقنيات التصنيع وادواته لتقوم كل دولة بتصنيع وحدات جديدة
1985
بدأت مصر والأرجنتين جهودهما المشتركة في مشروع كندور 2 بمدي 1000 كم وحمولة 750 كجم

1985
انهت شركة Honeywell Control Systems الدراسة المطلوبة من وزارة الدفاع المصرية بخصوص قنابل الوقود الغازي
1985
قام فنيي شركة Messerschmitt-Bölkow-Blohm (MBB) بانشاء شركة Consen Group in Switzerland للقيام بالعمل اللازم لمشروع كندور 2

1985-1988
قامت شركة Messerschmitt-Bölkow-Blohm (MBB) بارسال والتي تعمل مع مصر في مشروع الصواريخ بارسال شحنة من معدات معملية وتجارب الي مصر .

1985-1988
في هذه الفترة قامت الارجنتين بارسال محركات صواريخ وقود صلب في هذه الفترة

9ابريل 1985
قام الرئيس الارجنتيني بتوقيع المرسوم السري رقم 604 لتوثيق الاتفاق مع مصر ليضع العقود التي وقعت في 14 سبتمبر 1984 حيز التفيذ والتي وقع ليها كل من وزير الاقتصاد Juan Sourrouille ووزير العلاقات الخارجية Dante Caputo ووزير الدفاع Raúl Borrás وبناء علي هذا المرسوم تقوم الارجنتين بارسال 44 محرك بالاضافة الي 4 محركات اختبارية الي مصر

منتصف العام 1986
اوقفت شركة MBB-Transtechnica وهي فرع من شركة Messerschmitt-Bölkow-Blohm بأيقاف امداداتها لمشروع كندور وقامت شركة الام وشركة الباطن التي قامت بتأسيسها MBB and the Consen Group بتطوير مشروع لمصر لصاروخ بمدي 120 ميل

اكتوبر 1986
المرحلة الاولي من صاروخ كندور 2 بمدي 500 كم تم اختباره

1987
قدمت كوريا الشمالية الدعم الفني لمصر لانشاء مصنع لانتاج الصاروخ Scud-B

1987
قامت الارجنتين بنقل تكنولجيا مشروع كندور 2 الي مصر كجزء من الاتفاق السري المبرم بينهما

اغسطس 1987
قام الموساد الاسرائيلي بمحاولة لتصوير شحنة تابعه لمشروع كندور 2 في طريقها للعراق من مصر ونقل الصور الي المخابرات الغربية

نهاية 1987
قامت الولايات المتحدة بزيادة الضغط السياسي علي الرئيس المصري حسني مبارك الي وقف البرنامج الصاروخي المصري الامر الذي تم رفضه

21 ديسمبر 1987
نشرت Financial Times تقريرا بعنوان Egypt and Argentina in long-range missile plan عن التعاون المصري مع الأرجنتين حيث ذكرت ان مصر والارجنتين يتعاونوا علي تطوير صاروخ وقود صلب بمدي 800كم واعترفت الارجنتين بالتعاون تحت مسمي البرنامج الفضائي الخاص بها لاطلاق اقمار صناعية وذكر عدد من الخبراء انهم يعتقدون ان مصر قامت باختبار الصاروخ علي الاقل مرة وان الجهود المصرية ردا علي الصاروخ الاسرائيلي Jericho II بمدي 750 كم كما ذكرت ايضا التعاون المصري الكوري في تطوير صواريخ سكود

1988
تقوم مصر بتطوير صاروخ بوقود صلب تحت الاسم Vector بمدي يتراوح بين 500- 600 ميل مع الارجنتين كجزء من مشروع كندور 2

ابريل 1988
قامت الولايات المتحدة بفرض عقوبات علي شركة SNIA-BPD (National Industrial Applications Company-Defense Division) وذلك لعلاقتها ببرنامج كندور 2 والذي رفعته لاحقا

مايو 1988
انفجار لسيارة في فرنسا ضمن محاولات الموساد الاسرائيلي لعرقلة تحركات مصر للحصول علي تكنولجيا متقدمة لصناعة الصواريخ من الولايات المتحدة

مايو 1988
تقوم مصر والعراق بتطوير صواريخ سكود بي بحيث تزيد من قدراتها ومداها من 200 ميل الي 310 ميل بحيث تمكن العراق من القدرة علي قصف طهران حيث تحصل مصر من خلالها علي الخبرة

24 يونيو 1988
تم القبض علي 4 اشخاص تم اتهامهم بالتورط في تهريب مواد عالية التكنولجيا الي مصر والتي يمكن استخدامها في في صناعة انظمة صواريخ متطورة ليتم شحنها عبر طائرة حربية من طراز C-130 واحتوت علي 430 باوند من فايبر الكربون وهي مادة خفيفة من مشتقات البترول مقاومة للحرارة وتستخدم في صناعة انف وفوهات الصواريخ حيث مثل العالم المصري المولد الامريكي الجنسية الجانب الامريكي من العملية بمساعدة زوجته والعقيد حسام يوسف الذي ادار العملية من سالبورج النمسا والذي لمن تتمكن السلطات الامريكية من القبض عليه .

قام عبد القادر حلمي بالتعاون مع James Huffman مواطن امريكي من اوهايو لشراء المواد المطلوبة ومن ثم ارسالها الي بلتمور حيث يقوم مقدم في القوات الجوية المصرية محمد عبد الله محمد لنقل الشحنات الي مصر وقامت السلطات الامريكية بالقبض علي عبد القادر وزوجته وهوفمان والعقيد يوسف بينما لم تستطيع الولايات المتحدة القبض او توجيه ادانه الي المقدم محمد نتيجة للحصانة الديبلوماسية التي يحملها وادانت حينها الولايات المتحدة مصر بتهريب مواد لمشروعها المعروف باسم كندور 2 وكندور 3

25 يونيو 1988
رفض متحدث عسكري التعليق علي القبض علي عقيدين تابعين للجيش المصري في الولايات المتحدة للقيام بمحاولة تهريب تكنولجيا صواريخ

28 يونيو 1988
عاد المقدم محمد عبد الله الي مصر

29 يونيو 1988
اتهمت هيئة المحلفين الفيدرالية العليا كل من عبد القادر حلمي وزوجته و جيمس هوفمان والعقيد حسام يوسف بالتورط في تهريب مواد تستخدم في صناعة الصواريخ وتهريب 430 باوند من مادة فايبر الكربون التي تستخدم في تطوير مدي وحمولة الصواريخ وجعلها خفية علي الرادرات حينها غادر كلا من مساعد الملحق العسكري المصري عبدالرحيم الجوهري والمقدم محمد الولايات المتحدة وعادوا الي مصر
مخروطي الشكل cone-shaped بحيث يكون لها القدرة علي علي تحمل صدمة حرارية تصل الي 1400 درجة سيلزية لمدة دقيقة تلك المواصفات المطابقة لمثيلاتها المستخدمة في صناعة الصواريخ
مخروطي الشكل cone-shaped بحيث يكون لها القدرة علي علي تحمل صدمة حرارية تصل الي 1400 درجة سيلزية لمدة دقيقة تلك المواصفات المطابقة لمثيلاتها المستخدمة في صناعة الصواريخ
4 يوليو 1988
ذكرت Aviation Week & Space Technology ان عبد القادر حلمي طلب من شركة Greenleaf Corporation تجهيز جهازين مخروطي الشكل cone-shaped بحيث يكون لها القدرة علي علي تحمل صدمة حرارية تصل الي 1400 درجة سيلزية لمدة دقيقة تلك المواصفات المطابقة لمثيلاتها المستخدمة في صناعة الصواريخ

13 يوليو 1988
رفضت مصر التنازل عن الحصانة الديبلوماسية لاثنين من الضباط المصريين والتي ثبت تورطهما في القضية مساعد الملحق العسكري عبد الرحيم الجوهري والمقدم محمد

20 يوليو 1988
صرح وزير الدفاع الارجنتيني بان بلاده لم تقدم اي دعم للعراق في تصنيع صواريخ او في المجال الفضائي الا انه صرح بان بلاده تتعاون مع مصر بناء علي اتفاق مشترك منذ عامين علي صواريخ اطلاق الاقمار الصناعية الخاصة بالاتصالات والارصاد الجوية

27 يوليو 1988
قامت القوات الجوية الارجنتينية باختبار صاروخ كروز من طراز MQ-2 Bigua التي قامت الارجنتين بتطويره بالتعاون مع مصر والعراق

28 يوليو 1988
صرح الرئيس المصري حسني مبارك انه بخصوص مسألة التهريب المصرية :نحن لم نسرق تكنولجيا من الامريكان ولم نتجسس علي منشأتهم ولم نسرق وثائقهم الموضوع بسيط الامر لا يزيد عن 20 من الواح الكربون التي تستخدم في صناعات عدة علي اللغط الكبير التي تثيره الصحافة الامريكية رغم انه يبدو رغم ذلك ان مثل هذه المواد لا يمكن تصديرها الي خارج امريكا هذا هو الامر .

29 يوليو 1988
اقرت الحكومة الارجنتينية بالتعاون مع مصر في مجال الصواريخ في مشروع كندور وان التعاون بين مصر والارجنتين في مجال الوقود الصلب للصواريخ استمر 5 اعوام وكان مشروع كندور مرحلة لمشروع اكبر فالمرحلة الثانية التي سميت Alacran لانتاج الصاروخ Alcon

20 اغسطس 1988 نشرت Washington Post تقريرا عن تورط وزير الدفاع المصري المشير عبد الحليم ابو غزالة في عملية تهريب مواد متعلقة بتكنولجيا الصواريخ

4 سبتمبر 1988
نشرت New York Times عن تورط وزير الدفاع المصري عبد الحليم ابو غزالة في عملية التهريب التي دعمها حديث مسجل عن طريق التنصت واشارت الي الوزير
5 سبتمبر 1988
حاولت اسرائيل اقناع الولايات المتحدة علي مساومت المصريين لتسوية هذه القضية في مقابل ضمان وقف انتاج وتطوير صواريخ الارض ارض .

5 سبتمبر 1988
نفي مسئول امني مصر عما نشرته صحيفة ايطالية عن قيام الموساد الاسرائيلي بتفخيخ وتفجير سيارة في القاهرة في محاولة منها لعرقلة البرنامج المصري الصاروخي

8-9 سبتمبر 1988
قامت كل من الولايات المتحدة وكندا والمانيا الغربية واليابان وفرنسا وبريطانيا في اجتماع بروما بفرض حظر علي برنامج كندور 2 وادراجها تحت اسم مشروع مثير للقلق .

24 سبتمبر 1988
قام الموساد الاسرائيلي بتفجير قنبلة امام منزل التقنيين العاملين في مشروع كندور 2 بالارجنتين كنوع من التهديد

2 اكتوبر 1988
نشرت صحيفة الاتحاد الامارتية تقريرا عن محاولات بريطانيا والموساد لعرقلة مشروع كندور 2

نهاية 1988
انفجار قنبلة بالقرب من شاحنة تنقل فنيين المان ووايطاليين الي مصنع الصواريخ المصري المصنع 17

25 اكتوبر 1988
محاميي عبد القادر حلمي المصري المولد الاميركي الجنسية والذي يعمل مهندسا في شركة Aerojet Solid Propulsion company اكدوا في المحكمة ان عبد القادر حلمي تم تجنيده بواسطة وزير الدفاع المصري عبد الحليم ابو غزالة لنقل تكنولجيا الصواريخ الي مصر رغم ان جهات التحقيق الامريكية لم تأتي بذكره في التحقيقات رغم الادلة وقاموا بتقديم اوراق تفيد تورط عبد الحليم ابوغزالة في العملية وانه التقي موكلهم مرتين احدهما في القاهرة في سبتمبر 1987 والثانية في مارس 1988 في واشنطن وطلب من حلمي شراء بعض المواد من برامج صاروخية مصرية

3 مارس 1989
قامت الارجنتين بنجاح باختبار صاروخ كندور 2 بمدي 504 كم

6 ابريل 1989
صرح وزير الدفاع الارجنتيني خلال زيارته الي اسرائيل ان الارجنتين ستقوم بانهاء تعاونها مع مصر في مقابل صفقة اسلحة مع اسرائيل

15 ابريل 1989
قام الرئيس المصري حسني مبارك بتعين المشير ابو غزالة في منصب شرفي كمساعد لرئيس الجمهورية وتركه لمنصب وزير الدفاع .

9 يونيو 1989
في صفقة مع الادعاء اقر عبد القادر حلمي بتهمة تهريب ذخيرة محظور في مقابل المساعدة في التحقيقات عن محاولات مصر تهريب تكنولجيا صواريخ من الولايات المتحدة حيث كشف عبد القادر حلقة نقل التكنولجيا فاعترف بشراء انوف الصواريخ المخروطية من شركة Nucermet and Greenleaf Technical Ceramics وهوائيات الموجات الدقيقة (microwave antennas) من شركة Vega Precision Products Inc والكربون كربون من Kaiser Aerotech كما كلف جيمس هوفمان بشراء مادة carbon phenolic, التي تستخدم في صناعة فوهات وانوف الصواريخ من شركة Fiberite Corp. of Winona ثم ارسالها الي Harmon, MD ومن ثم شحنها الي طائرة حربية مصرية

14 اغسطس 1989
قامت الحكومة الايطالية بتوجيه التهم لتسعة موظفين سابقين في شركة the National Industrial Applications Company (SNIA), BPD (Defense Division) بتهريب مواد وبيعها الي مصر والارجنتين والعراق خاصة بمكونات صواريخ متوسطة المدي

17 اغسطس 1989
انفجار ضخم في موقع للصواريخ في منطقة Al Hillah 40 ميل جنوب بغداد حيث تتم اختبارت لصورايخ سكود بي المحسنة وبدر 2000 في محاولة لتعديل الرأس المتفجر للصواريخ وقتل في هذه الحادة ما يقرب من 700 شخص منهم خبراء مصريين وكوريين وعراقيين

سبتمبر 1989
انهت مصر علاقتها بمشروع كندور 2

4 سبتمبر 1989 قامت مصر بتزويد مجاهدي افغانستان بصواريخ صقر 30 ذات المدي 18 ميل

6 ديسمبر 1989
تم الحكم علي عبد القادر حلمي بالسجن لمدة 46 شهرا ومصادرة مبلغ358,690 دولار وجيمس هوفمان لمدة 41 شهر وكانت المحكمة قد اسقطت تهم التأمر وغسيل الاموال ضد عبد القادر في مقابل صفقة تعاون مع السلطات الامريكية

بداية التسعينات
بدأت مصر مشروع تي "Project-T" مع كوريا الشمالية لتطوير صاروخ متوسط المدي مبني علي صاروخ سكود يصل مداه الي 450 كم

1990
قامت مصر والصين بتطوير مصنع صقر لبناء صواريخ سكود بي جديدة الي جانب ثلاثة انواع اخري من صواريخ الارض ارض

1990-1991
قامت كوريا الشمالية بمساعدة مصر في بناء منشأة لانتاج صواريخ سكود سي Scud-C بالقرب من القاهرة في مصنع تابع لشركة Arab-British Dynamics Co

مايو 1990
قام الرئيس المصري حسني مبارك بزيارة كوريا الشمالية حيث زار مصنع 125 الحربي الذي يتم فيه تجميع صواريخ Hwasŏng-6

14 يونيو 1990
ذكرت صحيفة Independent في تقرير لها عن التعاون المصري الصيني ان الصين ستتعاون مع مصر في انتاج صواريخها الارض ارض في صفقة بملايين الجنيهات الاسترليني حيث ستقوم بتطوير مصنع صقر لانتاج اصدارات احدث من الصواريخ السوفيتية المضادة للطائرات كذلك صواريخ سكود ب وسيلك ورم وثلاثة انواع من صواريخ صقر وبعد التطوير ستكوم مصر قادرة علي مضاعفة انتاجها من Silkworm DF-4 وزيادة مداه الي 90 ميل كذلك البدء في انتاج صواريخ Silkworm DF-5 بمدي 170 ميل الي جانب ذلك ستقوم الصين بتزويد مصر بفرطاقات مزودة بأتومات فرنسية وصواريخ Styx صينية

بداية عام 1991
اكتشف الحكومة البريطانية ان شركة Arab British Dynamics والتي تمتلك 30% من اسهمها شركة British Aerospace تقوم حاليا بانتاج اجزاء من صواريخ سكود

7ابريل 1991
صرح ديك تشيني وزير الدفاع الامريكي ان مصر تقوم بشراء تكنولجيا الصواريخ من الصين ودول اخري

اخر يونيو 1991
في البرنامج الاستقصائي بانوراما علي البي بي سي ذكرت ان مصر تقوم من خلال الشركة العربية البريطانية والتي تملك بريطانيا اسهما فيها تقوم بتطوير وصناعة صواريخ سكود بالتعاون مع كوريا الشمالية وستتمكن مصر في البدء في انتاجه خلال فترة من 8 الي12 اسبوعا

2 سبتمبر 1991
نشر مركز جافي الاسرائيلي للدراسات الاستراجية ان مصر ستقوم بانتاج صاروخ سكود سي المحسن بمدي يصل الي 600 كم

29 يناير 1992
تحاول الحكومة البريطانية اقناع شركة British Aerospace (BAe) بانهاء علاقاتها بشركة العربية البريطانية للصناعات الديناميكية والتي تقوم بتطوير صواريخ سكود

5 فبراير 1992
ذكر رئيس مدير المخابرات البحرية الامريكي قبل اجتماع الجونجرس بان مصر قامت بشراء صواريخ كروز من الصين

1 ابريل 1992
وافقت شركة British Aerospace (BAe) علي الخروج من الشراكة مع مصر في شركة العربية البريطانية للصناعات الديناميكية

8 مايو 1992
ذكر مدير المخابرات الامريكية روبرت جيتس قبل اجتماعه مع الكونجرس ان منشأت مصر الصاروخية قد تبدأ في العمل في اي لحظة

16 اغسطس 1992
قامت ادارة بوش الاب برفع مشروعي كندور 2 و مشروع صورايخ سكود المحسن من قائمة وزارة التجارة للمشروعات الصاروخية الخطيرة بعد الضغط الخارجي وتعرض الولايات المتحدة للاحراج بعد ان رفعت المشروع الاسرائيلي جيركو من القائمة

1993
ذكرت دائرة الاستخبارت الخارجية الروسية بان كوريا الشمالية تقوم باستخدام الخبرات المصرية وتكنولجيات مصرية لتطوير صواريخها مثل الكربون كربون واجهزة التوجية والوقود الصلب وغيرهامن التقنيات التي حصلت عليها من التعاون مع بريطانيا

18 يناير 1993
ذكرت Aviation Week & Space Technology ان دراسة لاتحاد غرب اوربا Western European Union (WEU) ان مصر تقوم بتطوير صاروخ بدر 2000 فيكتور بمدي 1200 كم وكذلك صاروخ سكود 100 بمدي 600 كم مع كوريا الشمالية

اغسطس 1993
اكتشفت بعثة الامم المتحدة الخاصة (UNSCOM) للعراق ثلاثة مصانع لانتاج صواريخ بدر 2000 مماثلة لمصنع كندور 2 في الارجنتين وبذلك فان صاروخ بدر 2000 هو اشتقاق تقني للصاروخ كندور كذلك العثور علي محركيين لهما نفس الرقم التسلسلي للمحركات المنتجة في مصنع كندور 2
وردت وزارة الدفاع الارجنتينية بانها قامت بتفكيك محركين وارسال الاجزاء الي العراق عن طريق مصرخلال حرب الخليج الاولي كما اكدت ان مصر والعراق يملكان مصانع مماثلة identical twins للموجودة في الارجنتين لصناعة الصاروخ ومحركه الذي وجد احداها في العراق


ونفي وزير الدفاع الارجنتيني Oscar Camilión علاقته بهذه المصانع وان الارجنتين لم ترسل اي تكنولجيا للعراق لكن الشريك الالماني هو المسئول حيث اكد ان المسئولين والمشاركيين في المشروع هم الفنيين المصريين والالمان مع خبراء من الارجنتين

30 اغسطس 1993
بعد قيام بعثة الامم المتحدة بتفتيش مصنع Falda del Carmen في الارجنتين اكد وزير الدفاع الارجنتيني ان علي الاقل يوجد مصنع توأم لهذا المصنع في مصر واخر في العراق وان العقد كان ينص علي بيع المحركات لمصر وربما قامت مصر باعادة البيع الي العراق
26 سبتمبر 1993
صرح وزير الدفاع الارجنتيني ان بلاده ارسلت 13 محركا للصواريخ الي مصر ضمن مشروع كندور 2 ولا يعلم اذا كانت مصر ارسلت منهم الي العراق
11 مارس 1993
نشرت Jerusalem Post تقريرا عن الجيش المصري متضمنه البرنامج الصاروخي فطبقا لمحللين اسرائيلين ان مصر تعمل مع كوريا الشمالية لتطوير وتحسين مدي ودقة صواريخ سكود بي حيث قامتت مصر بارسال صورايخ سكود بي الي كوريا الشمالية في 1981 حيث قامت كوريا قامت بانتاجه بالهندسة العكسية ومن ثم تحسينه الي سكود سي وسكود دي بمدي 600 و1000كم علي التوالي المتاحين حاليا لمصر كما حصلت مصر علي مساعد شركة Messerschmitt-Boelkow-Blohm في تطوير مشروع كندور 2 وقال Herbert Krosney ان هدف مصر الرئيسي هو الحصول علي القدرة الذاتية لانتاج الصورايخ كما قال Joseph S. Bermudez المحلل العالمي ومستشار Jane's Intelligence Review ان المشروع المصري غامض والاقل في توافر معلومات عنه لكنه ذكر ان الخبراء المصريين الذيين عملوا في مشروع كندور تم استخدامهم في مشروع الاسكود بي المطور , ولا يوجد حاليا ان مصر بدأت في مرحلة الانتاج ومن الواضح ان مصر تقوم بعملية جمع التكنولجيا ويتوقع ان مصر لن تعتمد علي كوريا بمفردها حيث ان مصر تريد بناء صواريخ بناء علي خبرتها في كندور 2 وبتكنولجيا غربية

مارس – ابريل 1996
في تقرير للسي اي ايه ذكر بان في الفترة بين مارس وابريل ارسلت كوريا الشمالية سبع سفن محملة بالمعدات والمواد المستحدمة في تصنيع صورايخ سكود سي كجزء من الاتفاق الموقع في الثمانيات بين مصر وكوريا الشمالية حيث احتوت الشحنات علي الواح صلب ومعدات دعم الي جانب ما اعلنه الاعلام الكوري عن احتوائها علي محركات للصواريخ وانظمة توجيه حيث قامت مصر باستخدام المعلومات والتكنولجيا التي حصلت عليها من مشروع كندور 2 في الثمانينات لتطوير صاروخ يسمي Vector بمدي تقريبي 744 ميل وقامت كوريا بمساعدة مصر في انتاج المنصات المتحركة لصورايخ سكود سي Scud-C TELs (Transporter-Erector-Launchers) كذلك المساعدة في انتاج نموذج بمدي 450 كم تحت اسم Project

21 يونيو1996
صرح مسئول امريكي ان الولايات المتحدة ارسلت احتجاجا ديبلوماسيا لمصر علي خلفية ارسال كوريا الشمالية لشحنات لصناعة الصورايخ لمصر وان من المرجح ان يقوم وزير الخارجية الامريكي Warren Christopher بمناقشة الامر مع الرئيس المصري حسني مبارك عند زيارته في الاربعاء المقبل وذكرت التقارير ان الشحنات التي ارسلت الي مصر تضمنت الواح صلب وعدد من المعدات احدي الشحنات التي كانت في ابريل كانت بالضخامة لدرجة بحث مصر علي سفينة شحن كبيرة كفاية لاستيعابها , وذكر Nicholas Burns المتحدث باسم الخارجية الامريكية بان وزير الخارجية لن يناقش الامر مع مبارك خلال زيارته لكنه صرح قائلا ان التقارير الخطيرة للغاية عن عملية النقل التي قد تساهم في عملية انتشار السلاح ستأخد قيد الاعتبار التي لو اكدتها الحقائق ستسعي لفرض عقوبات علي مصر .

24 يونيو 1996
ذكرت القناة الاولي الاسرائيلية الرسمية في حلقة بعنوان Israel under threat from Egyptian Scuds بان الصواريخ المصرية موجهة لاسرائيل في حالة ان تدهورت الامور

27 يونيو 1996
في رد علي الدعوات الاسرائيلية ضد مصر نتيجة الشحنات الكورية لمصر صرح السفير المصري في اسرائيل ان امتلاك الصواريخ والسلاح الحديث حق مشروع لمصر للتقوية امكانياتها الدفاعية وحماية مكتسبات السلام كما اضاف انه متفاجئ برد الفعل الاسرائيلي بخصوص الامر بينما تمتلك الدولة العبرية اسلحة دمار شامل وترفض التوقيع علي اتفاقية منع انتشار الاسلحة النووية في حين ذكر محلل اسرائيلي في صحيفة يدعوت احرونوت ان مصر امتلكت القدرة علي ضرب اي مكان في اسرائيل من منطقة القناة

27 يونيو 1996
التقي وزير الدفاع الاسرائيلي General David Ivri برئيس المخابرات الامريكية John Deutsch في باريس للنقاش حول الصورايخ المصرية وعلاقتها بكوريا الشمالية

29 يونيو 1996
في تصريح لوزير الدفاع المصري بخصوص مسألة الصورايخ قال المشير حسين طنطاوي ان السلام خيار استراتيجي لمصر ولكن مواصلة تطوير قواتنا المسلحة هو الطريق الوحيد لردع من يخطط لمهاجمتنا واتحسين قدرات قواتنا القتالية هو ايضا الطريق الوحيد لاقناع اصدقائنا واعداءنا اننا جاهزون لحماية امننا القومي

30 يونيو 1996
صرح قائد القوات الجوية المصرية عبد الحميد شحاته ان مصر تسلح قواتها بانظمة صواريخ حديثة لمواجهة الاسلحة الهجومية المتطورة كالصواريخ البالستية مثلا

23 يوليو 1996
صرح الرئيس المصري ان المجتمع اليهودي في الولايات المتحدة يستخدم موضوع صفقة اسلحة سكود لاحراج مصر وان الشحنة عبارة عن قطع غيار لصورايخ سكودد التي قامت مصر بشراءها من الاتحاد السوفيتي في مارس 1973

22 اغسطس 1996
صرح الرئيس المصري حسني مبارك ان صواريخ سكود تمتلكها مصر من 1973 وهي لا تخالف القانون الدولي وانه لا يقدر ان يبعد الصواريخ الموجودة لدي القوات المسلحة الا اذا سري ذلك علي جميع دول المنطقة

6 اكتوبر 1996
في تعليق له علي الاتهامات الاسرائيلية والامريكية لمصر بخصوص شحنات كوريا الشمالية لمصر : هناك في السياسة كروت تسمي كروت ضغط لكنها لا تغضبني ولا تخفيني ولا يمكن الحديث عن الصواريخ وتجاهل قدرة اسرائيل النووية لو اردنا السلام فلا بد من المساوة في حل المشكلات

سبتمبر – اكتوبر 1996
نشرمركز Wisconsin Project المتخصص في محاربة اسلحة الدمار الشامل تقريرا عن برنامج الصواريخ المصري
ذكر ان التعاون المصري الكوري الشمالي يثير قلق المسئوليين الامريكين فاصبحت لدي مصر القدرة علي بناء نسختها الخاصة من سكود بي وبقدرة علي حمل اسلحة بيولجية وكيماوية بمدي يصل الي 300 كم كما تطور صواريخ سكود سي اكثر تقدما لتهدد كل دول الجوار مثل اسرائيل وسوريا والسودان وليبيا

وبينما كان يتجاهل المسئوليين الامريكين تقارير المخابرات الامريكية عن الجهد المصري مع كوريا الشمالية المستمر لاكثر من 15 عاما وانها بعيدة عن تطوير الصواريخ لان مصر دولة حليفة يخرج الان من مصانعها نسخها الخاصة من صواريخ سكود بي المختلفة .

وذكر التقرير مراحل نمو البرنامج الصاروخي المصري حيث ذكر المحاولات المصرية الاولي في الستينات بصواريخ الظافر والقاهر والرائد الذي فشل لاسباب كثيرة منها نقص انظمة التوجيه والتكنولجيا والفشل الاداري واسع النطاق في المشروع لينتهي تماما بعد حرب 1967 ومنذ العام 1972 ارسلت مصر فنيين مصريين للتدريب في الاتحاد السوفيتي علي انظمة توجيه الصواريخ وحصلت علي صواريخ فروج بمدي 70 كم وقبيل حرب اكتوبر حصلت علي صواريخ سكود لديها القدرة علي ضرب المواقع الاسرئيلية في سيناء

ومنذ بداية الثمانينات بدأت مصر جهدها الحقيقي في مشروع بناء الصواريخ وكونت شبكتها لاضخمة لجمع المعلومات والتكنولجيا حول العالم وبدأت بارسال عدد من معدات وصواريخ سكود بي الي كوريا الشمالية لاجراء التجارب هناك واكتساب الخبرات والافلات من العقوبات الدولية

كذلك بدأت مصر مشروع كندور 2 مع الارجنتين وبتمويل من العراق حيث تقدم مصر الدعم التكنولجي وتجري التجارب في الارجنيتين

وبالتوازي مع المشروعيين بدأت مصر في بناء شبكتها الاوربية من شركات تتعامل معها سرا في الحصول علي تكنولجيا غربية متقدمة لتقوم باختبارها وتطوريرها في مشاريعها مع كوريا الشمالية والارجنتين وتعاملت مع عمالقة الشركات الاوربية في تكنولجيا التسليح مثل شركة Consen وشركة SNIA-BPD وشركة Sagem الفرنسية كذلك شركة Messerschmitt-Boelkow-Blohm الالمانية في عمليات تصميم صواريخ كندوروشركة MAN الالمانية بالاضافة الي 20 شركة اخري اوربية كشركات Delta Consultو Ifat, Desintecوشركة Condor Projeckt وشركة Aerotec وكانت تدار هذه الشبكة الضخمة من سويسرا

بالاضافة الي الشبكة الاوربية بدأت مصر في انشاء شبكتها لشراء التكنولجيا في الولايات المتحدة وكشفت عن حلقاته بالقبض علي العالم المصري المولد الامريكي الجنسية عبد القادر حلمي الذي جنده المشير ابو غزالة وتم القبض عليه في محاولة تهريب لمواد متعلقة بانظمة الصورايخ عبر طائرة حربية مصرية من طراز سي 130 ولم يقبض علي الضباط المصريين ولم يحاكموا حيث لجأوا للسفارة المصرية وتمسكوا بالحصانة الديبلوماسية التي منحت لهم ومن ثم عودتهم الي مصر

وحوكم عبد القادر حلمي وشريكه الامريكي جيمس هوفمان وحصل علي سجن لمده 46 شهرا الي جانب غرامة 350الف دولار الي جانب التنازل عن مليون دولار قد حصل عليها من المخابرات المصرية عبر سويسرا وكانت العملية كبيرة ومعقدة وتمت اقالة المشير ابو غزالة لتسببه في كشف المجموعة عندما تحدث من هاتف غير مؤمن الي الشبكة وتم تسجيل المكالمة

وتم ايقاف مشروع كندور 2 بعد ضغط امريكي علي الارجنتين للتخلي عن المشروع وحينها كانت مصر حصلت من الارجنتين علي التكنولجيا الخاصة بالمشروع وبناء التسهيلات اللازمة علي اراضيها ورغم هذه الحادثة استمر البرنامج المصري الصاروخي بنفس الوتيرة حيث استمر التعاون المصري العراقي في تطوير الصواريخ المبني علي مكتسبات مشروع كندور 2 وعمل العلماء المصريين جنبا لجنب مع العلماء العراقيين حتي حرب الخليج الثانية

والي الان يستمر التعاون المصري الكوري الشمالي ففي يونيو الماضي ذكر تقرير للمخابرات الامريكية ان مصر حصلت علي 7 شحنات من الصورايخ شاملة معدات واجزاء فنية من كوريا الشمالية وهدف مصر الحالي هو بناء نسختها لاخاصة من صواريخ سكود سي بمدي 600 كم واذا استمر التعاون المصري الكوري علي نفس الوتيرة ستحصل مصر في بداية القرن الجديد (عام 2000)علي صواريخ نودونج ذو المدي 1200 كم (وهذا ماحدث فعلا )

النصف الثاني من 1996
في تقريره للكونجرس الامريكي صرح مدير المخابرات الامريكية ان مصر حصلت علي معدات خاصة بصواريخ سكود من روسيا وكوريا الشمالية

نهاية 1996
قامت السلطات السويسرية بايقاف شحنة لاجزاء من صواريخ سكود في طريقها الي مصر فطبقا لما صرح به to Urs von Daeniken رئيس الشرطة الفيدرالية ان الشحنة اوقفت في مطار Zurich بعد ان علمت الشرطة الفيدرالية بمحتواها حيث ذكرت الاوراق ان الشحنة عبارة عن اجزاء من بلدوزرات لكن وجد اجزاء من منصات اطلاق لصواريخ BM-21 التي يستخدمها الجيش المصري ومن المرجح ان مصدرها دائرة صناعة السلاح الكورية قادمة من الصين الي مصر

مايو 1997
ذكرت تقرير للسي اي ايه في صفحته الثانية ان مصر طلبت من كوريا الشمالية قطع غيار ومعدات للتوجيه والتحكم من اجل صواريخها من السكود سي

22 اغسطس 1997
صرح مسئول امريكي ان كوريا لاشمالية قامت بتصدير ما يقارب 370 صاروخ سكود للدول العربية ولديها الدقرة علي انتاج بال150 صاروخ في العام

28 اغسطس 1997
اعلن نائب رئيس الوزراء التركي Bulent Ecevit ان السفينة المصرية التي تم تفتيشها في بحر مرمرة وجد فيها اجزاء لمكونات صاروخية ونووية

21 اكتوبر 1997
اكد العقيد الكوري الشمالي المنشق Choi Ju-Hwal الذي هرب الي كوريا الجنوبية في 1995 في شهادة له امام الكونجرس الامريكي ان مصر وكوريا الشمالية يعملان سويا في تطوير وبناء الصواريخ

النصف الاول من 1998
في تقرير للمخابرات الامريكية اكدت فيه استمرار التعاون المصري الكوري في المجال الصاروخي

27 مارس 1998
نشرت صحيفة Washington Times نقلا عن البنتاجون ان مصر تمتلك حاليا صاروخ جديد بمدي425 ميل تحت الاسم Vector.

7 ابريل 1998
صرح مدير الشرطة الفيدرالية السويسرية , Urs Von Daeniken ان الشحنة التي اوقفتها قواته في1996 كانت لأجزاء من صواريخ سكود بي من كوريا الشمالية وعبر الصين حيث قاموا بضبط شحنتين في مطار Zurich والتي كانت موضوعه كذبا كشحنة اجزاء من بلدوزرات وماكينات وكان المورد شركة سلاح كورية شمالية والمستلم شركة مصرية لها علاقة بانتاج السلاح الكيماوي والبيولجي مما اد من الشكوك

9 ابريل 1998
صرح سفير مصر للامم المتحدة في زيارته لسويسرا بخصوص تصريحات قائد الشرطة السويسرية انه اول مرة يسمع بالامر وتفاجئ من اثارته وكيف لعملية تمت في 1996 ولم يتم غلق الامر للان

12 ابريل 1998
قامت مصر باستدعاء السفير السويسري في مصر لوزارة الخارجية للتباحث حول تصريحات مدير الشرطة الفيدرالية بخصوص مصر

5 يونيو 1998
في لقاء صحفي مع المشير ابو غزالة وزير الدفاع السابق ان دولة مثل مصر لا تحتاج لاستخدام قدرات الهجوم النووي كرادع وحيد ضد هجوم اسرائيلي لكن وجود صواريخ بعيدة المدي بدقة عالية وبرأس حربي كفء قادر علي الردع فلا يحقق درجة رعب لاسرائيل مثل ما فعلته صواريخ سكود الغير دقيقة عندما سقطت هناك في 1991

يوليو 1998
ذكر تقرير للمخابرات الامريكية في صفحته الثانية ان مصر حصلت تكنولجيا للصواريخ البالستية ومعدات متعلقة بها من كوريا الشمالية في شحنات في العام 1997

31 يوليو 1998
صرح الرئيس المصري حسني مبارك انه مندهش من التقارير حول قيام مصر بتصنيع صورايخ سكود بينما دول اخري في المنطقة لديها صواريخ بمدي اعلي منها

4 سبتمبر 1998
ذكر البنتاجون ان مصر حصلت علي معمل خدمات دعم لقيادة الاستخبارات الفضائية والصاروخية من شركة Sparta Inc بقيمة 42 مليون دولار

فبراير 1999
في تقرير منشور للمخابرات الامريكية ذكرت ان مصر مستمرة في انتاج وتطوير صواريخ سكود بي وسكود سي كما تطور صواريخ بمرحلتين وصواريخ قصيرة المدي وصاروخ فيكتور كما ان مصر مهتمة بانتاج صواريخ متوسطة المدي ففي النصف الاول من 1998 استمرت مصر في الحصول علي تكنولجيات ومكونات للصواريخ البالستية من كوريا الشمالية كجزء من برنامج طويل المدي من التعاون مع كوريا الشمالية

23 مارس 1999
قامت وزارة الخارجية الامريكية بتطبيق عقوبات علي ثلاثة شركات مصرية بتهمة نقل تكنولجيات ومعدات مزدوجة الاستخدام الي كوريا الشمالية وهي شركات العربية البريطانية للصناعات الديناميكية ومصنع حلوان وقادر حيث ذكرت المخابرات الامريكية والاسرائيلية ان مصر قامت بنقل تقنيات حصلت عليها من مشروع كندور 2
منتصف 1999
سيقوم وزير الدفاع الامريكي William Cohen بمناقشة امر التعاون المصري الكوري الشمالي بخصوص مسألة الصواريخ حيث اكدت تقارير المخابرات الامريكية والاسرائيلية قيام مصانع للسلاح المصرية بتوريد مكونات ومواد الي كوريا الشمالية

يوليو 1999
ارسلت كوريا الشمالية لمصر شحنة من الصلب المخصوص المستخدم في تطبيقات الصواريخ عن طريق شركة صينية عبر هونج كونج

13 اغسطس 1999
نشرت صحيفة Washington Post تقريرا تحت عنوان "Losing the Battle on Arms Control حيث ذكرت نقلا عن السي اي ايه ان مصر ما زالت تعمل في نقل تكنولجيا الصواريخ وتعمل

مصادر الموضوع
http://articles.chicagotribune.com/1988-06-25/news/8801100492_1_iraqi-funds-surface-to-surface-missile-laundering
http://www.nytimes.com/1988/06/25/world/us-accuses-2-egyptian-colonels-in-plot-to-smuggle-missile-material.html
http://www.nytimes.com/1988/10/25/us/egyptian-minister-named-in-missile-parts-scheme.html
http://www.nytimes.com/1988/10/25/us/egyptian-minister-named-in-missile-parts-scheme.html
http://www.nytimes.com/1988/09/04/world/us-studying-cairo-links-to-smuggling-plot.html
http://www.nytimes.com/1989/12/07/world/jail-term-for-a-missile-crime.html
http://www.worldtribune.com/worldtribune/WTARC/2001/me-egypt-05-14.html
http://www.iiss.org/publications/strategic-dossiers/north-korean-dossier/north-koreas-weapons-programmes-a-net-asses/north-koreas-ballistic-missile-programme/
http://www.wnd.com/2002/05/14074/
http://www.wnd.com/2003/02/17263/
http://www.nti.org/gmap/?place=30.1533,30.4684,10&layers=missile,biological,chemical
http://www.nti.org/facilities/415/?s=Gebel%20Hamza%20Test%20Range
http://www.nti.org/facilities/408/?s=Abu%20Zaabal%20Company%20for%20Specialty%20Chemicals
http://www.nti.org/facilities/412/?s=Sakr%20Factory%20for%20Developed%20Industries
http://www.nti.org/facilities/411/?s=Kaha%20Company%20for%20Chemical%20Industries
http://www.janes.com/products/janes/defence-security-report.aspx?ID=1065927712
http://www.jonathanpollard.org/1992/020292.htm
http://www.jonathanpollard.org/2010/112210b.htm
http://www.msnbc.msn.com/id/7206187/print/1/displaymode/1098/
http://www.globalsecurity.org/military/library/congress/1992_cr/h920203g.htm
http://www.missilethreat.com/missilesoftheworld/id.97/missile_detail.asp
http://www.fas.org/news/egypt/a960621a.htm
http://www.globalsecurity.org/wmd/world/egypt/missile.htm
http://www.iiss.org/publications/strategic-dossiers/north-korean-dossier/north-koreas-weapons-programmes-a-net-asses/north-koreas-ballistic-missile-programme/
http://www.fas.org/nuke/guide/egypt/missile/index.html
http://www.worldtribune.com/worldtribune/WTARC/2002/me_egypt_06_05.html
http://www.rense.com/general29/asnr.htm 

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Google+ تابعنا على