الأربعاء، 10 يوليو، 2013

مخترع الدينامو الكهربائي,مايكل فاراداي مخترع الدينامو الكهربائي

مخترع الدينامو الكهربائي,مايكل فاراداي مخترع الدينامو الكهربائي

مخترع الدينامو الكهربائي,مايكل فاراداي مخترع الدينامو الكهربائي
مخترع الدينامو الكهربائي,مايكل فاراداي مخترع الدينامو الكهربائي
الاسم      مايكل فاراداي
ولد في    22 سبتمبر 1791 نيوانغتون بوتس، سري، إنجلترا
توفي في 25 أغسطس 1867 (العمر: 75 عاماً) محكمة هامبتون، سري، إنجلترا
مكان الإقامة   إنجلترا
الجنسية   إنجليزي

من هو مخترع الدينامو الكهربائي مايكل فاراداي

هو عالم كيمائي وفيزيائي إنجليزي. وهو من المشاركين في علم المجال الكهرومغناطيسي والكهروكيميائي.

اين درس مخترع الدينامو الكهربائي

من أسرة فقيرة فقد كان واحداً من أربع إخوة ولم يتلقى إلا النذر اليسير من التعليم الأساسي فعلم نفسه بنفسه.
عمل صبياً في دكان لتجليد الكتب وهو في الرابعة عشرة من عمره وخلال سبع سنوات قضاها في هذا العمل كان قد قرأ العديد من الكتب من ضمنها كتاب "تحسين العقل" لمؤلفه إسحاق وات.
درس فرداي المجال المغناطيسي على موصل يحمل تيار كهربائي مستمر وبذلك وضع أسس الكهرومغناطيسية.
وهو مكتشف نظرية المحاثة والنفادية المغناطيسيةوقوانين التحليل الكهربائي.
وهو القائل بأن المغناطيسية تؤثر على الأشعة الضوئية ووضع أسس الربط بين هذين الظاهرتين.
يعد اختراعه للأجهزة الكهرومغناطيسية بداية لتكنولوجيا المواتير الكهربائية.
وبذلك يصير أول من جعل الكهرباء شيء عملي لاستخدام التكنولوجي.

ويعتبر فاراداي أول من إكتشف البنزين

وأما فرداي كعالم كيميائي فهو أول من إكتشف البنزين. ودرس مسألة هيدرات الغاز وأخترع آلة حرق البنزين وهو من أطلق ألفاظ المصعد والمهبط والقطب والأيون.

رغم أن مايكل فرداي لم يدرس الرياضيات في المدارس غير القليل منها إلا أنه كان عالماً فذاً حيث صٌنف أنه من أعظم العلماء في التاريخ. ففي نظام الوحدات الدولينقوم بحساب قيمة المكثف ونقيسه بوحدة الفاراد على اسمه أي مايكل فرداي.

وكذلك هناك ثابت فرداي أيضاً سمي على اسمه والذي يساوي 96,485 كولومب وهوشحنة المول الواحد من الإلكترونات.

كما سمي باسمه قانون فرداي للحث الذي يقول بأن تغير المغناطيسية في الزمن ينشئ قوى كهربية محركة. كان فرداي هو أول من نال منصب Fullerian Professor of Chemistry في المؤسسة الملكية الكبرى ببريطانيا. كان فرداي مسيحياً متديناً وكان عضواً في كنيسة ساندمنيان.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

Google+ تابعنا على