الجمعة، 28 أكتوبر، 2011

وجه الاختلاف بين محرك الديزل وامحرك البنزين

الفرق بين محرك البنزين ومحرك الديذل


وجه الشبه بينهما 
يدار هذان النوعان من المحركات باستعمال الوقود السائل  بل انهما قد بستعملان فى بعض الحالات الخاصه نفس النوع من الوقود السائل وهو الكيروسين وتنتج كل انواع الوقود السائل من البنزين والكيروسين ووقود الديزل من البترول الخام ويتميز بعضها عن بعض باختلاف درجه تطايرها ، اى قابليتها للتبخر. فبينما البنزين سهل التطاير ، اى يتبخر فى درجه حراره منخفضه فان الكيرو سين يتبخر فى درجه حراره اعلى منه ، ووقود الديزل يحتاج الى درجه حراره اعلى من هذا الاخير.



اما وجه الاختلا فهو كالاتى 
اولا- يحتاج محرك الديزل الى شمعه للشعال تغذى بتيار كهربى عالى الجهد من نوع خاص متصل بملف كهربائى وجهاز توقيت ومركم، او مولد اشعال،على حين لايحتاج محرك الديزل الى مثل هذه الاجزاء، اذ ان الوقود يحترق فيه من تلقاء نفسه حين يلامس الهواء المضغوط الشديد السخونه.


ثانيا- يسحب محرك الديزل هواء فقط اثناء شوط الشحن (السحب) ثم يضغطه بالمكبس اثناء شوط الانضغاط قبل الحقن الوقود، اما فى محرك البنزن فيخلط الهواء مع البنزين فى خلاط موجود خارج الاسطوانه (الكربراتير) وذالك قبل سحبهما اثناء شوط الشحن


ثالثا- نسب الانضغاط فى محرك الديز اعلا منهما فى محرك البنزين اذ لو رفعت نسبه الانضغاط فى هاذا الاخير فان درجه حراره الخليط ترتفع اثناء شوط الانضغاط ويخشى ان تبلغ الحد الزى يحترق عنده وقود البنزين من تلقاء نفسه قبل حدوث الشراره عن نهايه شوط الانضغاط فيعرقل سير المحرك ، وفضلا عما تقدم فان اى ارتفاع ولو كان طفيفا فى نسبه الانضغاط الصحيحه بامحرك البنزين قد يوئدى الى حدوث (الصفع - اشتعال) الذى ينتج من اشتعال جزء من الوقود من تلقاء نفسه قبل ان يصله اللهب الناتج عن الشراره الكهربيه ولما كانت جوده انتاج القدره من احتراق خليط معين من المحرك تزداد بازدياد درجه انضغاط الخليط، فان جوده محركات البنزين ، وبلتالى القدره  الناتجه عن احتراق كميه معينه من الوقود بداخلها ، توحددها اساسا نسبه الانضغاط الممكن بلوغها فى هاذا النوع من المحركا وتبغ هزه  النسبه حوالى  1:7 وقد تزد قليلا باستعمال انواع وقود البنزيم المحتويه على اضافات كميائيه مثل مركبات الرصاص.
ويستعمل محرك الديزل الوقود باجوده اكبر مما تقدم ،فى نسبه الانضغاط بسبب ظاهره صبق الاشعال ،فهو لايضغط سوا الهواء اثناء شوط الانضغاط ،ولذا تصل نسبه الانضغاط فى هذه المحركات الى حوالى 1:16


رابعا- تستعمل محركات الديزل وقودا ارخص واثقل واقل تطيرا من الوقود المستعمل فى محركات البنزين ، اذ يتحتم فى هذه الاخيره استعمال البنزن لانه يتبخر فى درجات الحراره المنخفضه وبذا يختلط جيدا مع تيار الهواء عند مروره سريعا فى الخلاط (الكرراتير).


خامسا- يستعمل فى محركات الديزل مضخاط الحقن وصمامات خاصه لحقن الوقود وتزريره داخل الاسطوانه ، بنما يقوم المغذى فى محركات البنزين باضافه الوقود الى الهواء خلطهما قبل دخولهما الى الاسطوانه


سادسا- محركات الديزل اثقل من محركات البنزين التى تتساوا معها فى الحجم، اذ ان الضغوط فى الاولا علا منها فى الثانيه ولذا تتطلب  ان تكون اجزائها اكثر متانه وهاذا يقتضى ذياده سمكها ووزنها




ممكن اى حد يقرا المقال يسيب تعليق تعليقق تشجيع ليه
 جيد او غير جيد
وشكرا
عمرو حبيب

هناك 10 تعليقات:

  1. كلام جميل احيك ولاكن هناك مقرنات اكثر ذى العذم وقوه الشد والعمر الافتراضى للمحرك وكذ حاجه وبلتوفيق

    ردحذف
  2. شكرا اخى هشام
    سوف اقوم بعمل موضع اشرح به كل هذا
    حتى تعم الفائدة

    ردحذف
  3. nice . verr good

    ردحذف
  4. مقال ممتاز أفادني كثيراً
    خالص الشكر والتقديـر

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا ليك اخى واتمنى المتابعه والاستفاده للجميع

      حذف
  5. مشكورررررررررر

    ردحذف
  6. الله ينور متشكرين عالمعلومات

    ردحذف
  7. بجد تسلم يا ريس
    افادك الله

    ردحذف
  8. شرح جيد ، أرجو أن تنتبه للأخطاء الإملائية وفي الأخير شكرا جزيلا.

    ردحذف

Google+ تابعنا على